نتيجة مباراة أتلتيكو مدريد وإشبيلية اليوم 18-12-2021 الدوري الايطالي



اختبار صعب للروخي بلانكوس عندما يرحل لملاقاة نظيره الفريق الأندلسي، على ملعب رامون سانشيز بيزخوان في تمام الساعة الحادية عشر مساء بتوقيت مكة المكرمة وذلك في واحدة من لقاءات المحطة الثامنة عشر من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني.

إشبيلية يأتي في المركز الثاني بجدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 34 نقطة بفارق ثماني نقاط عن ريال مدريد متصدر المسابقة، وقد حقق الفريق الأندلسي 10 انتصارات في 16 مواجهة لعبها حيث تتبقى له مباراة مؤجلة سيخوضها أمام برشلونة هذا الأسبوع، أما أتلتيكو فيأتي في المرتبة الرابعة برصيد 29 نقطة وهو يحاول أن يغير الصورة الباهتة التي يظهر عليها مؤخرا.

موعد مباراة أتلتيكو مدريد وإشبيلية

وينزل نادي أتلتيكو مدريد ضيفا على إشبيلية في تمام الساعة الحادية عشر مساء بتوقيت مكة المكرمة، الساعة الحادية عشر مساء بتوقيت الكويت، الساعة الحادية عشر مساء بتوقيت العراق، الساعة الحادية عشر مساء بتوقيت جزر القمر، الساعة الحادية عشر مساء بتوقيت الصومال، الساعة الثانية عشر منتصف الليل بتوقيت دولة الإمارات العربية، الساعة العاشرة مساء بتوقيت القاهرة، الساعة العاشرة مساء بتوقيت السودان، الساعة العاشرة مساء بتوقيت طرابلس، الساعة العاشرة مساء بتوقيت فلسطين.

وكان أتلتيكو مدريد تعرض للهزيمة في الجولة الماضية أمام نظيره ريال مدريد في الديربي الشهير بهدفين دون رد، وسجل الثنائية كل من كريم بنزيما، وماركو أسينسيو، وجاءت هذه المواجهة بعد أيام قليلة من التأهل إلى دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا.

تشكيل أتلتيكو مدريد أمام إشبيلية:

حراسة المرمى: يان أوبلاك.
خط الدفاع: ستيفن سافيتش - خوسيه ماريا خيمينيز - ماريو هيرموسو.
خط الوسط: كيران تريبير - كوكي - جيفري كوندوجبيا - يانيك كاراسكو.
خط الهجوم: أنخيل كوريا - جواو فيليكس - لويس سواريز.

أما نادي إشبيلية فقد تفوق على نظيره أتلتيك بلباو في المرحلة السابقة بهدف دون رد سجله النجم توماس ديلاني، وفي كأس ملك إسبانيا لعب نادي إشبيلية وتفوق بصعوبة على أندراكس في الدور الثاني بركلات الجزاء الترجيحية.

تشكيل إشبيلية المتوقع أمام أتلتيكو مدريد:

في حراسة المرمى: ياسين بونو
الدفاع: نافاس، جول كوندي، دييجو كارلوس، ماركوس أكونيا.
خط الوسط: جوان جوردان، فيرناندو فرانسيسكو، أوسكار رودريجيز.
الهجوم: سوسو يوسف النصيري، أليخاندرو جوميز.
اكتبلنا تعليق