نتيجة مباراة ضمك والشباب بث مباشر لايف اليوم 19-12-2021 كأس خادم الحرمين الشريفين



يلتقي فريق الشباب نظيره ضمك في أولى مباريات دور الستة عشر من بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين، وذلك في تمام الساعة السابعة مساء بتوقيت القاهرة، على ستاد الملك فهد الدولي.
في بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان، يحتل الشباب المركز الثاني بجدول ترتيب المسابقة برصيد 25 نقطة على بعد نقطة واحدة فقط من الاتحاد متصدر جدول ترتيب الدوري السعودي للمحترفين.

في السابع عشر من سبتمبر الماضي لعب فريق الشباب أمام ضمك في الجولة الخامسة من بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان على ستاد مدينة الأمير سلطان بن عبد العزيز الرياضية، وانتهت المواجهة بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله حيث تقدم إيفر بانيجا من ركلة جزاء في الدقيقة 73، قبل أن يعادل الكفة لضمك إيميليو زيلايا في الدقيقة 85.

تشكيل الشباب المتوقع أمام ضمك:

حراسة المرمى: فواز القرني.
خط الدفاع: متعب الحربي، نادر الشراري، أحمد شراحيلي، علي مجرشي.
خط الوسط: إيفر بانيجا، حسين القحطاني، ألفريد ندياي.
خط الهجوم: سيبا، أوديون إيجالو، عبدالله الجوعي.

موعد مباراة ضمك والشباب اليوم

ويواجه فريق ضمك نظيره الشباب اليوم في تمام الساعة الثامنة مساء بتوقيت مكة المكرمة، الساعة الثامنة مساء بتوقيت اليمن، الساعة الثامنة مساء بتوقيت العراق، الساعة الثامنة مساء بتوقيت البحرين، الساعة الثامنة مساء بتوقيت الكويت، الساعة الثامنة مساء بتوقيت جزر القمر، الساعة الثامنة مساء بتوقيت موسكو، الساعة الثامنة مساء بتوقيت الدوحة، الساعة السابعة مساء بتوقيت فلسطين، الساعة السابعة مساء بتوقيت الأردن، الساعة السابعة مساء بتوقيت السودان، الساعة السابعة مساء بتوقيت القاهرة، الساعة السابعة مساء بتوقيت طرابلس، الساعة التاسعة مساء بتوقيت أبو ظبي.

أما ضمك فيدخل هذه المباراة الأولى في بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين بطموحات كبيرة للغاية سعيا وراء تحقيق الفوز ومواصلة التألق الذي يسير عليه في الدوري السعودي للمحترفين حيث يحتل المرتبة الثالثة برصيد 25 نقطة.

تشكيل ضمك المتوقع أمام الشباب:

في حراسة المرمى : مصطفى زغبة.
في خط الدفاع : فاروق شافعي، كسيرجيو خافيير فيتور، عبدالله العمار، مهند أحمد النجعي
في خط الوسط الدفاعي: بدر محمد منشي، عبدالعزيز رشيد مجرشي
في خط الوسط الهجومي: العربي هلال سوداني، عارف صالح آل حيدر، ميجو ساكتاش
في خط الهجوم : ايميليو زيلايا.
اكتبلنا تعليق